أيوفي تعقد جلسة الاستماع الثالثة لمسودة معيار “الذهب” في ماليزيا

malagold

عقدت هيئة المحاسبة والمراجعة للمؤسسات المالية الإسلامية (أيوفي) جلسة الاستماع الثالثة لمناقشة مسودة المعيار الشرعي (57) حول: (الذهب وضوابط التعامل به) في قاعة ساسانا كيجانج التابعة لبنك نيجارا المركزي في مدينة كوالالمبور بماليزيا، وذلك باستضافة من الأكاديمية العالمية للبحوث الشرعية (إسرا) وتعاون مع شركة أماني للاستشارات ومجلس الذهب العالمي. وقد شهدت الجلسة نقاشاً ثرياً شارك فيه نخبة من الفقهاء وأعضاء الهيئات الشرعية وخبراء وقيادات في البنوك والمؤسسات المالية الإسلامية واقتصاديون وأكاديميون وغيرهم من المهنيين والمراقبين الشرعيين والمحامين، وبعض الخبراء من الجهات الرقابية والإشرافية، وبعض الخبراء من خارج ماليزيا. حيث تمت مناقشة بنود المعيار تفصيلاً، وقدم المشاركون مقترحاتهم القيمة عليه، والتي ستقوم الأمانة العامة بعرضها على المجلس الشرعي الموقَّر للنظر فيها وتعديل مسودة المعيار بناء عليها.

تجدر الإشارة إلى أن جلسة الاستماع هذه تأتي الثالثة والأخيرة بعد الجلسة الأولى التي عقدت يوم الاثنين 23 محرم 1438هـ يوافقه 24 أكتوبر 2016م في مدينة مسقط بسلطنة عمان بشراكة واستضافة من كلية الدراسات المصرفية والمالية التابعة للبنك المركزي العماني، والجلسة الثانية التي عُقِدت يوم الثلاثاء 24 محرم 1438هـ يوافقه 25 أكتوبر 2016م بشراكة مع بنك السودان المركزي في مقره الرئيس بالخرطوم.

وفي هذا السياق تقدم رئيس مجلس أمناء أيوفي معالي الشيخ إبراهيم بن خليفة آل خليفة بالشكر إلى بنك نيجارا المركزي والأكاديمية العالمية للبحوث الشرعية (إسرا) على شراكتهم واستضافتهم ودعمهم الدائم، كما شكر الشركاء في هذا المشروع في مجلس الذهب العالمي وشركة أماني للاستشارات. وعلق الأمين العام لأيوفي د. حامد بن حسن ميرة بقوله: “تُعَدُّ جلسات الاستماع هذه التي تُعقَد في أماكن مختلفة إحدى الخطوات المهنية والفنية الأهم ضمن دورة إصدار المعايير، والتي يتم من خلالها تحقيق عالمية معايير أيوفي، والتحقق من مواءمتها للخصوصيات التشريعية والقانونية والضريبية المختلفة حول العالم؛ لضمان كون المعيار معيناً وداعماً للمهنيين والتنفيذيين حيثما وجدوا، وهو بهذا الاعتبار، يساعد الجهات الرقابية والإشرافية على الإلزام بمعايير أيوفي لتحقيق مستوى مهني أفضل للصناعة المالية الإسلامية على المستوى المحلي والدولي في الوقت نفسه”.