“أيوفي و بنك المغرب بشراكة مع البنك الدولي” تنظمان مؤتمراً دولياً بالدارالبيضاء في سبتمبر تحت شعار “المغرب بوابة المالية الإسلامية لإفريقيا وأوروبا”

أعلنت هيئة المحاسبة والمراجعة للمؤسسات المالية الإسلامية “أيوفي” وبنك المغرب (المصرف المركزي للمملكة المغربية) عن شراكتهما في إقامة مؤتمر دولي في المالية الإسلامية تحتضنه مدينة الدارالبيضاء يومي الخميس والجمعة 8-9 محرم 1439هـ يوافقه 28-29 سبتمبر 2017م، وذلك تحت شعار: “المغرب بوابة المالية الإسلامية لإفريقيا وأوروبا”.

يأتي هذا المؤتمر في ظل الورش الذي تخوضه المملكة المغربية لتأسيس البنية التحتية للمالية التشاركية في المغرب من خلال وضع جملة من القوانين والأنظمة وتوفير الدعم لنجاحها، كما إنها توجت ذلك بمنح خمس رخص لبنوك تشاركية، و ثلاثة تراخيص  لنوافذ من أجل تقديم  منتجات المالية التشاركية.

وسيستضيف المؤتمر نخبة كبيرة من أبرز قيادات العمل المالي والمصرفي من المغرب وخارجه وبالأخص من إفريقيا وأوروبا، بما يشمله ذلك من محافظي بنوك مركزية وكبار المسؤولين في القطاعات المالية والبنكيين والعلماء والخبراء وممثلي المنظمات الإقليمية والدولية ونخبة من العاملين في الصناعة المالية الإسلامية وشركات المحاسبة والمراجعة والمكاتب القانونية والجامعات ومؤسسات التعليم العالي والمؤسسات الإعلامية، من مختلف أنحاء العالم.

كما سيناقش المؤتمر مجموعة من الموضوعات المهمة، منها: الفرص والتحديات للمالية الإسلامية في إفريقيا وأوروبا، ومناقشة أهم التطورات في التشريعات والأطر الرقابية والإشرافية على الصناعة المالية الإسلامية في العالم، وكذلك الفُرص والدور الذي يمكن أن تلعبه المالية الإسلامية لدعم المؤسسات المتوسطة والصغيرة ومتناهية الصغر، بالإضافة إلى تمويل البنية التحتية وتمويل الشركات والمقاولات، مع التركيز على الفرص في إفريقيا وأوروبا بالإضافة إلى الواقع المحلي المغربي.

كما ستقيم أيوفي على هامش المؤتمر مجموعة من الدورات التكوينية والتأطيرية لكوادر بنك المغرب، والخبراء المحاسبين وطلاب الجامعات وغيرهم.