إختتام مؤتمر أيوفي-البنك الدولي الرابع عشر بنجاح تزامناً مع إعلان حصري من قِبل رئيس البنك الإسلامي للتنمية

اختتم بنجاح مؤتمر أيوفي – البنك الدولي الرابع عشر الذي عقد تحت رعاية مصرف البحرين المركزي. حضر المؤتمر الذي  عقد على مدى يومين في فندق الخليج في مملكة البحرين أكثر من 800 شخص من 30 دولة على الأقل.

 

نظم المؤتمر بالتعاون مع البنك الدولي وبدعم من عدة مؤسسات مثل مجموعة البنك الإسلامي للتنمية والبنوك المركزية والتجارية .والمؤسسات المالية الأخرى

 

حضر حفل الافتتاح ضيف الشرف سعادة د. بندر حجار ، رئيس مجلس إدارة البنك الإسلامي للتنمية، ومعالي الشيخ خالد بن علي بن عبد الله آل خليفة، وزير العدل والشؤون الإسلامية والأوقاف، مملكة البحرين و معالي الشيخ أحمد بن محمد آل خليفة، رئيس ديوان الرقابة المالية  والإدارية، مملكة البحرين، معالي الشيخ محمد بن خليفة بن أحمد آل خليفة، وزير النفط، مملكة البحرين، ، سعادة السيد أيمن بن توفيق المؤيد، وزير الشباب والرياضة، مملكة البحرين،. سعادةالسيد محمد عبد الله القويز، رئيس هيئة أسواق المال المملكة العربية السعودية، وسعادة السيد رشيد محمد المعراج ، محافظ بنك البحرين المركزي ورئيس مجلس أمناء .الهيئة معالي الشيخ إبراهيم بن خليفة آل خليفة مع العديد من الشخصيات والضيوف من جميع أنحاء العالم

 

و بهذه المناسبة،صرح سعادة الشيخ إبراهيم بن خليفة آل خليفة، رئيس مجلس أمناء أيوفي ، قائلاً: ” نحن ممتنون لهذا الدعم من المسؤولين الحكوميين والهيئات التنظيمية والمصارف والمؤسسات المالية وقد تشرفنا بحضورهم. كما أن الشكر موصول لمصرف البحرين المركزي على استضافة هذا المؤتمر الهام  والفعالفي المملكةكماأود أن أشكر رئيس البنك الإسلامي للتنمية على تأكيد دعمهلهذا المؤتمر بداية من هذا العام وقبول دعوتنا لإعادة تسمية هذا المؤتمر ليشمل اسم البنك الإسلامي للتنمية .

 

حضر هذا الحدث الذي استمر لمدة يومين متتاليين أكثر من 25 متحدثًا قدموا العديد من الأبحاث وناقشوا التحولات الجذرية في فمنظومة الاقتصاد الإسلامي العالمي  على التغييرات الأساسية في النظام الأقتصادي العالمي والاتجاهات  السائدة في قطاع البنوك والتمويل الإسلامي العالمي.

بالإضافة إلى ذلك، تم توقيع العديد من مذكرات التفاهم بين أيوفي والمؤسسات الأخرى والبنوك والمؤسسات المالية. وتشمل هذه مذكرات التفاهم بين أيوفي ومركز دبي لتنمية الاقتصاد الإسلامي – الإمارات العربية المتحدة ؛ و أيوفي والمركز الإسلامي الدولي للمصالحة والتحكيم – الإمارات العربية المتحدة و أيوفي وبنك الجمهورية. إن الهدف من هذه المذكرات هو التعاون في تعزيز الوعي بمعايير المحاسبة ، وبرامج بناء القدرات وتنظيم الفعاليات وورش العمل المشتركة.

 

 

 

تم توقيع مذكرتي تفاهم أخريين لترجمة برنامج المحاسب الإسلامي المعتمد إلى اللغتين الروسية والفرنسية. وقد صرح السيد عمر مصطفى الأنصاري، الأمين العام لأيوفي ” يسرنا أن نوقع مذكرات تفاهم مع هذه المنظمات؛ فأن هذه الشراكات  تهدف إلى تعزيز التواصل مع مختلف الأسواق والسلطات القضائية  حول العالم.

 

كما تم تنظيم حدث خاص منفصل حول الأمن الغذائي والتمويل الإسلامي: ربط روسيا بالدول الإسلامية بالتعاون مع معهد القانون والتنمية بروسيا. وقد ألقى الخطاب الرئيسي في هذا الحدث سعادة الشيخ مفتي تقي عثماني  رئيس المجلس الشرعي لأيوفي ، وحضره كبار علماء الشريعة في التمويل الإسلامي ، وخبراء الزراعة والتجارة من روسيا بالإضافة إلى حضور المؤسسات الحكومية والخاصة من دول مجلس التعاون الخليجي وروسيا.