توقيع مذكرة تفاهم بين هيئة المحاسبة المراجعة للمؤسسات المالية الإسلامية واللجنة الوطنية للتمويل الإسلامي بشأن التعاون المتبادل والمتشارك فيما بينهما

قام كلا من هيئة المحاسبة والمراجعة للمؤسسات المالية الإسلامية (أيوفي) واللجنة الوطنية للتمويل الشرعي (KNKS) – اللجنة الإندونيسية الوطنية للتمويل الإسلامي بتوقيع مذكرة تفاهم في قمة مجلس الخدمات المالية الإسلامية الرابعة عشرة (14) المقامة في جاكرتا في 14/نوفمبر/2019.

 

وقد كانت مراسم التوقيع ضمن فعاليات قمة مجلس الخدمات المالية الإسلامية الرابعة عشرة تحت شعار: “التمويل الإسلامي لتحقيق التنمية المستدامة في عصر الابتكارات التقنية “.

 

وبموجب هذه الاتفاقية فيتطلع كلا الطرفين للعمل يد بيد في المجالات محل الاهتمام المشترك والتي تتمحور حول دعم تنمية صناعة المالية والصيرفة الإسلامية. يتضمن ذلك التبادل النافع للمعلومات وتنفيذ برامج لتنمية القدرات والمهارات المتصلة بمعايير هيئة أيوفي في إندونيسيا والمناطق الأخرى التابعة لها. كما يتطلع كلا من أيوفي واللجنة الوطنية للتمويل الإسلامي لإقامة واستضافة فعاليات تخدم مجالات الاهتمام المشترك مع السعي لتطوير نشاطاتهم بالشكل الذي يخدم الوكلاء التابعين لهم والصناعات على المستوى المحلي.

 

وفي هذه المناسبة، ألقى الأمين العام لهيئة أيوفي السيد عمر مصطفى أنصاري كلمته التي قال فيها: “نعبر عن بالغ السرور بتوقيع مذكرة التفاهم هذه مع أحد أهم المؤسسات مثل اللجنة الوطنية للتمويل الإسلامي، كما أننا نأمل من خلال هذا التعاون بين كلا من هيئة أيوفي واللجنة الوطنية للتمويل الإسلامي أن نقف جنبا إلى جنب في جميع المناطق التابعة. إن اللجنة الوطنية للتمويل الإسلامي لها دور بالغ الأهمية في تنسيق تنفيذ الخطة التوجيهية للاقتصاد الإسلامي (2019 – 2024) لجعل إندونيسيا مركزا للاقتصاد الإسلامي، وتعرب أيوفي عن استعدادها ودعمها الكامل عند الاقتضاء”.

 

كما صرح المدير التنفيذي للجنة الوطنية للتمويل الإسلامي السيد فينتيه راهاردجو في معرض توقيع مذكرة التفاهم: “تعتبر هيئة أيوفي أحد أهم الكيانات العالمية التي تعمل على هيكلة وإعداد المعايير الخاصة بالتمويل الإسلامي مع أكثر من 200 من المؤسسات الأعضاء، كما أننا متحمسون بشكل كبير لتوقيع هذه الاتفاقية ونأمل أن تكون هذه الخطوة هي الأولى في علاقة طويلة المدى وعامة النفع لكلا المؤسستين”.