أيوفي تدشِّن تقريرها السنوي النوعي “2017م عام من النجاحات والتطور” وتصل بمعاييرها إلى 106 معياراً ومعدَّل اجتماعات المجالس الفنية كل ثلاثة أيام

نشرت هيئة المحاسبة والمراجعة للمؤسسات المالية الإسلامية (“أيوفي”) يوم الخميس 27 ربيع الآخر 1439هـ يوافقه 04 يناير 2018م تقريراً مهنياً توثيقياً مفصلاً بعنوان: 2017م عام من النجاحات والتطور” والذي تضمن ملخصاً مدعماً بالصور والإحصاءات لأبرز أعمال أيوفي وأنشطتها وإنجازاتها خلال الفترة من 1 يناير إلى 31 ديسمبر 2017م.

وقد تضمن التقرير المهني الذي يقع في قرابة 60 صفحة أربعة أجزاء رئيسة، الأول منها تركز حول المعايير والجهد الفني وقد تبين من خلاله أن المجالس الفنية الثلاثة (المجلس الشرعي والمجلس المحاسبي ومجلس الحوكمة والأخلاقيات) واللجان التابعة لها ومجموعات العمل وجلسات الاستماع قد عقدت خلال عام 2017 فقط 131 اجتماعاً امتدت على مدار 135 يوماً اشتملت على 703 ساعة اجتماع، وذلك بمعدل بمعدل 10.9 اجتماع في الشهر الواحد؛ أي بمعدل اجتماع كل 3 أيام أو أقل.

تم خلالها التوصل إلى نتائج مهنية وعلمية مهمة على رأسها إتمام إصدار 9 معايير جديدة، بينما يتم العمل على إنجاز22 مشروع معيار في مراحل مختلفة من الإنجاز يُتوقَّع أن ينتهي جزء مهم منها بشكل كامل خلال عام 2018م بمشيئة الله، كما تضمن هذا الجزء جملة من المشروعات النوعية والإنجازات.

أما الجزء الثاني من التقرير (التطوير المهني) فقد كان من أمثلة ما تضمنه إتمام التعاقد واعتماد قرابة 30 مركز اختبارات معتمد لزمالات (شهادات) أيوفي المهنية في 22 دولة حول العالم، كما أوضح التقرير إلى أنه قد تم التدشين الرسمي لمناهج “شهادة المحاسب الإسلامي المعتمد CIPA” في 1600 صفحة من القطع الكبير موزعة على أربعة كتب، كما تم عقد أول اختباراتها في صيغتها الجديدة، بالإضافة إلى بدء مشروع التطوير الشامل لشهادة المراقب والمدقق الشرعي المعتمد CSAA، وإنجاز المرحلة الأولى منه.

كما سلط الضوء على توثيق علاقة أيوفي مع الجامعات والمراكز البحثية والأكاديمية والجمعيات العلمية المتخصصة من خلال تنفيذ أكثر من 40 زيارة ومحاضرة واجتماع وفعالية مع ما لا يقل عن 37  جامعة ومعهد وجمعية علمية ومركز تدريبي فيما لا يقل عن 25 مدينة حول العالم.

أما الجزء الثالث المعنون بـ(التطوير المؤسسي والتنظيمي) وقد كان من أوِّل ما ابتدأ به الإشارة إلى النقلة التاريخية المتمثِّلة في تدشين النسخة الإلكترونية من المعايير الشرعية لأيوفي باللغتين العربية والإنجليزية وإتاحتها للتنزيل مجاناً، ثم تعرَّض لبعض الأرقام والمنجزات المتعلقة بمشروع الاستراتيجية التحويلية لأيوفي

ثم أشار إلى استكمال العمل وإنجاز ثلاثة مشروعات إلى ثلاث لغات (الروسية والفرنسية والأوردية) الاحتفاء بتدشينها في سبع حفلات رسمية في سبع دول بعضها بحضور واستضافة رؤساء دول، كذلك الإشارة إلى توقيع اتفاقيات البدءبثلاثة مشروعات ترجمة جديدة (ترجمة المعايير الشرعية إلى اللغتين التركية والصينية، وكذلك ترجمة معايير المحاسبة والحوكمة إلى اللغة التركية).

أما الجزء الرابع والأخير من التقرير والمعنون بـ(العلاقات الاستراتيجية) فقد فصَّل بالأرقام في بيان جوانب العلاقات مع الأطراف ذات العلاقة ومن أهمها توثيق العلاقة بأعضاء أيوفي من المؤسسات وغيرها من المؤسسات الفاعلة في الصناعة التي لم تكن ضمن عضوية أيوفي، وقد كان من ثمرات ذلك العاجلة انضمام 12مؤسسة من 7 دول لعضوية أيوفي بينهم 5 بنوك مركزية وسلطة رقابية وإشرافية من أهم الدول على خارطة الصناعة المالية الإسلامية.

كما أبرز التقرير ما أولته أيوفي من عناية كبيرة بتوثيق علاقتها مع البنوك المركزية والسلطات الرقابية والإشرافية تمثَّلت في تنفيذ 65 لقاء وزيارة واجتماع وفعالية مع أكثر من 40  بنك مركزي وسلطة رقابية وإشرافية وتنظيمية وحكومية في 18 دولة لتعريفهم بأيوفي واستقطابهم لعضويتها وتفعيل اعتماد معايير أيوفي والإلزام بتطبيقها. كما وطدت أيوفي علاقتها وعززت التعاون مع أكثر من 20  منظمة دولية من خلال عقد الاجتماعات والزيارات والفعاليات وعقد الشراكات وتنفيذ مشروعات مشتركة.

وأما في جانب الفعاليات والمؤتمرات فقد شاركت أيوفي في أكثر من 41  مؤتمر وفعالية في 13 دولة، كما أقامت أيوفي مؤتمرين دوليين ناقشت أبرز المستجدات في الصناعة، بلغ إجمالي عدد حضورها الفعلي قرابة 1687 شخص من قرابة48 دولة حول العالم.

يسرنا أن نضع بين أيديكم هذا التقرير المهم الذي يعكس جزءاً من النقلة التاريخية الكبيرة التي تمر بها أيوفي وعطائها الثري الذي ستكون له بصماته على كامل الصناعة المالية الإسلامية حول العالم، والذي ما كان له أن يتم بعد توفيق الله لولا الدعم الكبير الذي قدَّمه مجلس الأمناء، بالإضافة إلى الدعم الكبير من جميع المؤسسات الأعضاء، وكذلك الدور الفني المحوري الذي قدمه المجلس الشرعي والمجلس المحاسبي ومجلس الحوكمة والأخلاقيات واللجان التابعة لها وفريق عمل أمانة أيوفي، وجميع الأطراف الفاعلة في الصناعة”.

يمكن تنزيل النسخة العربية من التقرير من خلال هذا الرابط: https://goo.gl/5tTz1c