أيوفي تصدر الترجمة الإنجليزية المعتمدة للمعيار الشرعي للذهب

تبعاً للأصداء الإيجابية الكبيرة التي شهدها تدشين معيار أيوفي الشرعي للذهب وتفاعل الأسواق الاقتصادية العالمية وعموم الصناعة المالية الإسلامية والأوساط البحثية والعلمية معه؛ حيث نُشرت بمجرَّد تدشينه أكثر من 250 تغطية إعلامية وصحفية ومرئية بأكثر من 16 لغة حية حول العالم وفي قاراته المختلفة. فقد عملت هيئة المحاسبة والمراجعة للمؤسسات المالية الإسلامية “أيوفي” على إنهاء الترجمة الإنجليزية للمعيار، من خلال الآلية الفنية والمهنية التي أقرتها لاعتماد أي ترجمة، والتي تتضمن ثلاث مراحل لضمان جودة واحترافية الترجمة تبدأ من المرحلة الأولى للترجمة، مروراً بالمراجعة المهنية والمصطلحية، وانتهاءً بمرحلة التدقيق والتي تقوم بها لجنة فنية وعلمية مختصة مكوَّنة من سبعة خبراء من خمس دول يجمعون بين المعرفة العميقة باللغتين بالإضافة إلى الخبرة الشرعية والخلفية القانونية والبنكية والمالية؛ لضمان إنجاز الترجمة في غاية الدقة والإتقان لتليق بمستوى معايير أيوفي الدولية.

وعليه فقد اجتمعت لجنة تدقيق ترجمة المعايير الشرعية من العربية إلى الإنجليزية على مدار يومين في مملكة البحرين، استثمرت خلالها ما يقارب 14 ساعة من الاجتماع لتنفيذ المرحلة الثالثة من التدقيق والمراجعة للترجمة، وبذلك فقد أصدرت أيوفي الترجمة الإنجليزية المعتمدة لمعيار الذهب.

تجدر الإشارة إلى أن أيوفي قد أطلقت مؤخراً بشكل رسمي معيارها الشرعي رقم: (57) بشأن: (الذهب وضوابط التعامل به) والذي يتناول الأحكام الشرعية للذهب بصوره وتصنيفاته المختلفة، والضوابط الشرعية للتعامل به وأحكام المنتجات المالية المبنية عليه في المؤسسات المالية، وهو أول معيار شرعيٍّ من نوعه يفصِّل ويضع قواعد محدّدة للاستثمار في الذهب والتعامل به. وقد تم إنجازه بشراكة ودعم فني ومهني من مجلس الذهب العالمي وشركة أماني للاستشارات، وبعد إتمام رحلة مهنية وعلمية تم خلالها بذل جهود كبيرة تضمنت ما يزيد عن 100 ساعة عمل من الاجتماعات لنخبة النخبة من العلماء والخبراء من حول العالم، بالإضافة إلى ساعات العمل الأخرى التي أُمضيت في الإعداد والبحث والدعم اللوجستي والإعداد الفني.

وهو ما يعزز مكانة أيوفي ومجلسها الشرعي ومعاييرها الشرعية كأهم مرجعية شرعية عالمية للصناعة المالية الإسلامية.

لقراءة النسخة يرجى الضغط هنا