أيوفي تنعى ببالغ الأسى والحزن وفاة الشيخ صالح عبدالله كامل

تنعى هيئة المحاسبة والمراجعة للمؤسسات المالية الإسلامية (أيوفي) ببالغ الحزن والأسى وفاة الشيخ صالح عبدالله كامل – أحد المؤسسين الأوائل للإقتصاد والمالية الإسلامية في العالم، الذي وافته المنية في  تاريخ 26 من شهر رمضان المبارك 1441 هجرياً، (يوافقه 18 مايو 2020)، عن عمر يناهز79 عاماً، بجدة في المملكة العربية السعودية.

ساهم الشيخ صالح عبدالله كامل، من خلال دلة البركة، في تأسيس هيئة المحاسبة والمراجعة للمؤسسات المالية الإسلامية (أيوفي) في عام 1991 وكان يشغل منصب نائب رئيس مجلس الأمناء آنذاك.

وفي هذا الظرف المحزن صرح معالي الشيخ إبراهيم بن خليفة آل خليفة رئيس مجلس أمناء أيوفي، بأن الشيخ صالح عبدالله كامل ( كان شخصاً استثنائياً خَلْف بصمةً راسخةً في الصناعة المالية الإسلامية)، وأتقدم بخالص التعازي والمواساة لأسرته الكريمة وأسأل الله أن يتغمد روح الفقيد  بواسع رحمته ويسكنه فسيح جناته. و أضاف معاليه قائلاً: “كان الشيخ صالح عبد الله كامل رجلاً يتمتع برؤية ونزاهة ويؤمن بالإقتصاد والتمويل الإسلامي كحل لكل التحديات الاقتصادية التي تواجه العالم. إن دوره الذي لا غنى عنه في تأسيس الهيئة وتوجيه أنشطتها على مدى عقود محل شكر وتقدير من قبل جميع العاملين والمتخصصين في الاقتصاد والمصرفية الإسلامية، وأسأل الله أن تكون صدقة جارية له ومن العلم الذي يُنتفع به”.

كما صرح الأستاذ عمر مصطفى أنصاري، الأمين العام لأيوفي نيابةً عن مجلس الأمناء والمجالس الفنية والأمانة العامة: نحن جميعاً حزينون لرحيل الفقيد الشيخ صالح عبد الله كامل المفجع الذي كان بالنسبة لنا نموذجاً يحتذى به وعنصراً محفزاً لمبادرات وأنشطة أيوفي. وأضاف: “إنها الآن مسؤولية جماعية للصناعة الإسلامية بشكل عام وأيوفي بشكل خاص لمواصلة إرثه الكبير في أفضل نموذج كما تصوره. تقبل الله سبحانه وتعالى عمله الدؤوب في خدمة الإسلام “.