المجلس المحاسبي التابع لأيوفي يعقد اجتماعه الأول بعد التشكيل الجديد

IMG-20160329-WA0000

عقد المجلس المحاسبي لهيئة المحاسبة والمراجعة للمؤسسات المالية الإسلامية (أيوفي) أول اجتماع له بعد إعادة تشكيله في دورته الجديدة خلال الأسبوع المنصرم في المنامة بمملكة البحرين.

وقد افتتح الأمين العام لأيوفي د. حامد حسن ميرة، هذا الاجتماع مرحباً بأعضاء المجلس الجديد، شاكراً لهم تفضلهم بقبول عضوية المجلس رغم عظيم انشغالهم، متمنياً للمجلس النجاح والسداد في عمله؛ حيث تعوُّل الصناعة المالية الإسلامية الكثير على هذا المجلس الفني الذي يضم رموزاً من الخبراء في المحاسبة من خلفيات مهنية وعلمية وجغرافية متنوعة، وبالأخص بعد أن اتخذت الجمعية العمومية لأيوفي قبل أشهر قراراً بإعادة هيكلة المجالس الفنية المعنية بإصدار المعايير لتكون ثلاثة مجالس، وليس فقط مجلسين كما جرى عليه العمل منذ التأسيس؛ حيث تم إنشاء مجلس فني مختص بالمحاسبة وتضم عضويته نخبة من 15 خبيراً في المحاسبة من مختلف أنحاء العالم، وفي المقابل تم تخصيص مجلس ثالث معني بمعايير الحوكمة والأخلاقيات. وقد روعي في تشكيل المجلس تمثيل كافة قطاعات الصناعة المالية الإسلامية واختصاصات الأعضاء وخبراتهم العملية.

وفي بداية الاجتماع، انتخب أعضاء المجلس المحاسبي الأستاذ حمد عقاب رئيساً للمجلس، والأستاذ محمد بويا نائباً لرئيس المجلس. وقد أثنى رئيس المجلس على الجهود التي بذلتها أمانة أيوفي في إعداد الاستراتيجية الجديدة المقترحة للمجلس وخطته للسنوات الأربع القادمة وتعزيز تشكيلة المجلس المحاسبي بأبرز الخبراء حول العالم، إضافة إلى التوجه الجديد نحو التخصص في عملية إصدار المعايير ومراجعتها. كما توجه بالشكر إلى الأعضاء لثقتهم ولجهودهم العلمية والمهنية المشهودة.

بعد ذلك ناقش الأعضاء استراتيجية المجلس وخطته للسنوات الأربع القادمة في مجال تطوير معايير المحاسبة والمراجعة ونشرها واعتمادها. وتشتمل الخطة الجديدة على تطوير ومراجعة مجموعة من معايير المحاسبة المالية، وتنفيذ عدد من المشروعات العلمية البحثية في نطاق عمل المجلس. كما ناقش المجلس مسودة معايير المحاسبة المالية بشأن المرابحة (المعيار رقم 2) الذي بات في المراحل النهائية من عملية التطوير.

من جهة أخرى فقد استعرض المجلس مشروعات المعايير الحالية والمستقبلية، وأقر خطة العمل الشاملة إضافة إلى خطة عام 2016م. كما حدد المجلس اجتماعه القادم في نهاية يوليو 2016م في المنامة بمملكة البحرين بمشيئة الله.