الهيئتان الواضعتان للمعايير توحد جهودهما توقيع اتفاقية تفاهم بين «أيوفي» ومجلس الخدمات المالية الإسلامية لتطوير صناعة المالية الإسلامية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

المنامة، مملكة البحرين  – وقع كل من هيئة المحاسبة والمراجعة للمؤسسات المالية الإسلامية ممثلة برئيس مجلس الأمناء معالي الشيخ إبراهيم بن خليفة آل خليفة ومجلس الخدمات المالية الإسلامية ممثلًا بالأمين العام الدكتور/ بلو لاوال دانباتا، مذكرة تفاهم لتسهيل التعاون الدولي بين المنظمتين من أجل التنظيم المشترك للأنشطة الفنية المتعلقة بتطوير ومراجعة المعايير الاحترازية والشرعية والمحاسبية وتلك الخاصة بالحوكمة، فضلًا عن زيادة الوعي بشأن القضايا الناشئة في صناعة الخدمات المالية الإسلامية.

 

سعيًا لتقديم إرشادات لأعضاء المنظمتين، فضلًا عن تنسيق الجهود لتعزيز تنمية صناعة الخدمات المالية الإسلامية، ستشتمل مجالات التعاون بموجب مذكرة التفاهم بين هيئة المحاسبة والمراجعة للمؤسسات المالية الإسلامية «أيوفي» ومجلس الخدمات المالية الإسلامية على الآتي:

  • تطوير ومراجعة المعايير الاحترازية والشرعية والمحاسبية وتلك الخاصة بالحوكمة ذات العلاقة بمجالات الاهتمام المشترك.

يشمل التعاون مبادرات مشتركة ذات صلة بأنشطة تطوير ومراجعة المعايير الاحترازية والشرعية والمحاسبية وتلك الخاصة بالحوكمة ذات العلاقة بمجالات الاهتمام المشترك، فضلًا عن دعم أنشطة كلتا المنظمتين من خلال توزيع المواد البحثية ومسودات المعايير لأعضاء المنظمتين.

  • تعزيز تطبيق المعايير الاحترازية والشرعية والمحاسبية وتلك الخاصة بالحوكمة لتسهيل تطوير صناعة الخدمات المالية الإسلامية.

يشمل التعاون تنظيم ورش عمل مشتركة، ومشاركة أهل الاختصاص في مهمات تقديم المساعدة الفنية، فضلًا عن تنظيم حوارات منسقة متعلقة بالسياسات تستهدف السلطات التنظيمية والرقابية في الدول الأعضاء.

  • تحسين الوعي من خلال التبادل المعرفي وتنظيم برامج تنفيذية، وورش عمل، ومؤتمرات، وندوات، إلخ…

يشمل التعاون تبادل المعلومات وأنشطة التبادل المعرفي الرامية إلى الاستفادة من تجارب وخبرات كلتا المنظمتين. وتشمل هذه الأنشطة الترويج لأي عمل ذي صلة بالمعايير أو الأبحاث ونشره، فضلًا عن تحسين الوصول إلى الدول الأعضاء من أجل نشر المزيد من الوعي عن طريق التنظيم والاستضافة المشتركة للمؤتمرات الدولية، والندوات، والمنتديات بشأن المجالات ذات الاهتمام المشترك.

وبهذه المناسبة، قال معالي الشيخ إبراهيم بن خليفة آل خليفة: “إن التعاون بين المنظمتين الرئيستين الواضعتين للمعايير في صناعة الخدمات المالية الإسلامية (من خلال توقيع مذكرة التفاهم هذه) يعد خطوة محورية كانت حاجة ملحة في وقتنا هذا، وستكون لها أهمية أكبر في الفترات القادمة. فلابد أن تقف الصناعة على أرضية من المبادئ الصلبة والمستدامة، وكلتا المنظمتين بحاجة إلى السعي وراء هذا الهدف معًا”.

كما  أشار الدكتور/ بلو لاوال دانباتا إلى أن “هذه المذكرة الفنية بين مجلس الخدمات المالية الإسلامية وهيئة المحاسبة والمراجعة للمؤسسات المالية الإسلامية تمهد الطريق لتقوية التنسيق وتضافر الجهود من أجل المحافظة على النمو والتنمية والمرونة المستدامة لصناعة الخدمات المالية الإسلامية. والجدير بالذكر أن كلًا من المنظمتين قد دأبتا على تعزيز سلامة صناعة الخدمات المالية الإسلامية واستقرارها من خلال العديد من الأنشطة المتنوعة المتماشية مع نطاق الاختصاص الخاص لكل منهما”.