مجلس الحوكمة والأخلاقيات التابع لأيوفي يعقد اجتماعه الخامس عشر ويوافق على البيان الخاص بتطبيق معايير الحوكمة والأخلاقيات والتدقيق الصادرة عن أيوفي في ضوء تأثير جائحة كورونا ((COVID-19

عقد  مجلس الحوكمة والأخلاقيات التابع لهيئة المحاسبة والمراجعة للمؤسسات المالية الإسلامية (أيوفي) اجتماعه الخامس عشر بتاريخ 10 و11 يونيو 2020 عبر خاصية الإتصال المرئي.

وقد افتتح الأمين العام لأيوفي السيد عمر مصطفى أنصاري هذا الإجتماع مرحباً بأعضاء المجلس، ومعلناً انتخاب السيد محمد فاروق رازا رئيساً لمجلس الحوكمة والأخلاقيات لأيوفي والدكتور وليد حجازي نائباً للرئيس

 

اناقش المجلس ووافق على البيان المتعلق بتطبيق معايير الحوكمة والأخلاقيات والتدقيق الصادرة عن أيوفي في ضوء تأثير جائحة كورونا. يقدم البيان توضيحات وتفسيرات وكذلك خيارات مرنة للمؤسسات المالية الإسلامية فيما يتعلق بتطبيق معايير الحوكمة والأخلاقيات والتدقيق الصادرة عن أيوفي، مع مراعاة بعض القضايا ذات الصلة الناشئة عن العوامل الاقتصادية والتدخلات التنظيمية في أعقاب جائحة كورونا. بعد الانتهاء من الإجراءات اللازمة، سيتم إصدار البيان قريباً.

بالإضافة إلى ذلك، ناقش الأعضاء خطة المجلس للفترة القادمة (2020-2023). حيث جرى النقاش حول المشاريع القائمة التي تم المضي في تنفيذها من المجلس السابق على سبيل المثال حوكمة الوقف، وإرشادات / كتيب حول التدقيق الشرعي الخارجي، وكذلك عملية صنع القرارت الشرعية. كما تطرق المجلس لمناقشة عدد من المشاريع الجديدة واقترح تطوير معايير حول التمويل الجماعي الإسلامي، والالتزام الشرعي والتصنيف الإستئماني للأدوات  المالية، وإرشادات حول التدقيق الشرعي الداخلي، بالإضافة إلى حوكمة مرابحة السلع. وافق المجلس على الجداول الزمنية وتعيين أعضاء مجموعات العمل.

وعلق السيد محمد فاروق رازا، رئيس مجلس الحوكمة والأخلاقيات لأيوفي :”إن انتخابي رئيساً لمجلس الحوكمة والأخلاقيات لأيوفي يعد مسؤولية كبيرة، وأقدر الثقة التي أولاني إياها المجلس، وأسأل الله عز وجل أن يرشدنا في القيام بهذا الواجب الهام في مواجهة التحديات والقضايا الرئيسية في صناعة التمويل الإسلامي. آمل أن أخدم قضية أيوفي وصناعة التمويل الإسلامي من خلال زيادة تعزيز ثقة أصحاب المصالح في الصناعة ذات النمو السريع”، وأضاف: ” يؤكد الحجم المتزايد للصناعة أهمية وجود إطار حوكمة قوي لضمان الاستقرار والمرونة “.

صرح الدكتور وليد حجازي، نائب رئيس مجلس الحوكمة والأخلاقيات لأيوفي:” أود أن أشكر أمانة أيوفي على تنفيذ العملية الانتخابية بطريقة شفافة وسرية وهو دليل على ممارسة الحوكمة الجيدة. إنه لمن دواعي سروري العمل مع عدد من الخبراء والمهنيين المتميزين لتطوير المعايير التي تدعم عملية التوحيد والموائمة في صناعة التمويل الإسلامي “.

وبهذه المناسبة، صرح السيد عمر مصطفى أنصاري، الأمين العام لأيوفي:” إن مشاركة جميع الأعضاء في هذا الاجتماع على الرغم من الجائحة العالمية الحالية دليل على تفانيهم والتزامهم”. وأضاف: ”أود أن أهنئ السيد محمد فاروق رازا والدكتور وليد حجازي على انتخابهما ، وأنا على يقين أن مجلس الحوكمة والأخلاقيات لأيوفي سيحقق نجاحات كبيرة تحت قيادتهما وبدعم من جميع الأعضاء “.