مجلس المحاسبة التابع لأيوفي يعقد اجتماعه التاسع عشر ويعتمد مبدئياً “تطبيق معايير المحاسبة الصادرة عن أيوفي من قبل المؤسسات المالية الإسلامية لأول مرة”

عقدت هيئة المحاسبة والمراجعة للمؤسسات المالية الإسلامية (أيوفي) اجتماع مجلس المحاسبة التاسع عشر في 8 أغسطس 2020 عبر خاصية الاتصال المرئي.

وقد اقتصر جدول أعمال المجلس على مناقشة واعتماد الصيغة النهائية لمعيار المحاسبة المالية “أسس إعداد التقارير المالية من قبل المؤسسات المالية الإسلامية التي تطبق على القوائم المالية المعدة لأول مرة” وفقًا لـمعايير المحاسبة المالية الصادرة عن أيوفي مع بيان الأحكام الانتقالية المتعلقة بذلك في وقت التطبيق. ويحل هذا المعيار محل الورقة الإرشادية الصادرة سابقاً، ويتعين قراءة هذا المعيار مع المعيار الشرعي رقم 6 “تحول البنك التقليدي إلى مصرف إسلامي”.

وتماشياً مع النمو الذي تشهده الصناعة المالية الإسلامية، قرر المجلس ضرورة معالجة التطورات والمتطلبات الجديدة وفقاً  لمعيار متكامل يلبي حاجة المؤسسات التي تعتزم تطبيق معايير المحاسبة المالية الصادرة لأيوفي.

وقد ناقش المجلس التعديلات التي تم إجراؤها على مسودة المعيار الصادرة في عام 2019 في ضوء التعليقات التي قدمتها اللجنة الشرعية التابعة لأيوفي ومجموعة العمل المعنية بالإضافة إلى التعليقات الخطية الواردة إلى الهيئة في جلسات الاستماع. وعليه فقد اعتمد المجلس هذا المعيار بصيغته النهائية و وافق على إصداره.

وبهذه المناسبة صرح الأستاذ حمد العقاب، رئيس مجلس المحاسبة التابع لأيوفي: “بأن الهدف من هذا المعيار هو تمكين المؤسسات من اعتماد معايير المحاسبة المالية لأيوفي لأول مرة وإعداد الحسابات والقوائم المالية المتعلقة بذلك”. وأضاف قائلاً: “من المتوقع أن يساعد المعيار الجديد على الانتقال بصورة سلسة من إطار المحاسبة المالية التقليدي إلى الإطار الفكري الخاص بأيوفي وتمكين معدي القوائم المالية من توفير معلومات قابلة للمقارنة مع الفترات السابقة وكذلك مع القوائم المالية للمؤسسات التقليدية”.

ومن المقرر أن يعقد الاجتماع المقبل لمجلس المحاسبة في سبتمبر 2020 وسيناقش في جدول أعماله النسخة النهائية لمعيار المحاسبة المالية “الإطار الفكري لإعداد التقارير المالية من قبل المؤسسات المالية الإسلامية” (المعدل).