“أيوفي” بالشراكة مع “المعهد المالي” تقدم ورشة عمل “المالية الإسلامية، وحوكمتها، وآفاقها المستقبلية في المملكة العربية السعودية”

IMG-20170515-WA0016

في إحدى ثمرات اتفاقية التعاون التي وقعتها هيئة المحاسبة والمراجعة للمؤسسات المالية الإسلامية “أيوفي” مع المعهد المالي التابع لمؤسسة النقد العربي السعودي “ساما”، افتتح سعادة وكيل محافظ مؤسسة النقد العربي السعودي للأبحاث والشئون الدولية د. فهد بن إبراهيم الشثري ورشة عمل المالية الإسلامية، وحوكمتها، وآفاقها المستقبلية في المملكة العربية السعودية” التي أقيمت بمقر المعهد المالي في مدينة الرياض يوم الثلاثاء 13 شعبان 1438ه الموافق 9 مايو 2017م ، وقد اشتملت الورشة على محاور مهمة، من أبرزها الحديث عن أيوفي ومكانتها الدولية، ومعاييرها الثمانية والتسعين في مجالات المحاسبة والمراجعة والحوكمة والأخلاقيات والمعايير الشرعية، وآلية إصدارها وأوجه العلاقة بينها وبين المعايير الدولية ذات العلاقة، وأثرها الإيجابي الكبير على الصناعة المالية الإسلامية حول العالم، وتزايد الاهتمام بها والإلزام بتطبيقها في أماكن مختلفة من العالم، كما استعرضت الورشة أهم منتجات المالية الإسلامية ومنهجية تطويرها وآليات معالجتها للمخاطر المختلفة المحتفة بها، كما تضمن جزء كبير من الورشة استعراض أهم المستجدات الدولية وأفضل الممارسات العالمية في حوكمة العمل المصرفي والمالي الإسلامي، كما تم استشراف آفاق تطوير الصناعة المالية الإسلامية في المملكة.

وقد أشار افتتح سعادة وكيل محافظ مؤسسة النقد العربي السعودي للأبحاث والشئون الدولية د. فهد بن إبراهيم الشثري في كلمة الافتتاح إلى ريادة المملكة للصناعة المالية الإسلامية عالميا؛ حيث تستحوذ السوق المالية الإسلامية في المملكة على ما لايقل عن ثلث موجوداتها على مستوى العالم، كما إن معدلات نموها تعد الأبرز، وأضاف: “نسعد بالعلاقة المهنية مع أيوفي باعتبارها إحدى أبرز المنظمات الدولية المصدِرة للمعايير في الصناعة المالية الإسلامية حول العالم، وقد شهدت علاقة ساما مع أيوفي عدة فعاليات وأنشطة، وسنستمر في ذلك”.

IMG-20170515-WA0015

وبهذه المناسبة صرَّح معالي رئيس مجلس أمناء أيوفي الشيخ إبراهيم بن خليفة آل خليفة: “المملكة العربية السعودية والقطاع المالي والبنكي فيها من أهم الأسواق المالية والمصرفية الإسلامية حول العالم وأكبرها، ولذلك حرصت أيوفي على تلبية دعوة المعهد المالي وساما وتقديم هذا البرنامج المتميز، والذي أُعِدَّت مادته العلمية بشكل خاص ليلائم تطلعات ساما، من خلاصة خبرة أيوفي الدولية في هذا المجال والتي امتدت على مدار أكثر من ربع قرن وعلى يدي نخبة من أبرز خبرائها، والتي نطمح من خلالها إلى مزيد توثيق العلاقة المهنية والفنية مع المعهد المالي وساما وغيرها من الجهات الرقابية والإشرافية في المملكة وفي بقية أقطار العالم”.

يُشار إلى أن أيوفي تضم ضمن أعضائها الفاعلين ما يزيد عن 21 بنكاً مركزياً وسلطة رقابية وإشرافية على أسواق المال والتأمين والتمويل، وتقدِّم أيوفي خدماتها المهنية والفنية لعدد منها في أماكن مختلفة من العالم، وقد شهد هذا الأسبوع الحافل وحده إقامة أربعِ فعاليات مع جهات رقابية ورسمية في أربع مدن خليجية، أولها إقامة أيوفي لدورة تدريبية مفصلة على مدار يومين في رحاب البنك المركزي الكويتي لنخبة من قيادات جميع القطاعات المالية في الكويت، وثانيها إقامة حفل رسمي لإطلاق المعايير الشرعية في دبي بشراكة مع منهاج للاستشارات ودعم وحضور مركز دبي للاقتصاد الإسلامي التابع لحكومة دبي، وثالثاً إقامة ورشة عمل قيادات ساما، ورابعها تنفيذ جلسة استماع بشراكة واستضافة من مصرف الإمارات العربية المتحدة المركزي في مقره الرئيس بأبوظبي. وتأتي هذه الأنشطة انسجاماً مع جهود أيوفي الاستثنائية في توثيق العلاقة مع البنوك المركزية والسلطات الرقابية والإشرافية؛ مثال ذلك ما تم فقط خلال 28 شهراً من تنفيذ أكثر من 56 زيارة ولقاء واجتماع وفعالية مع قرابة 46 بنكا مركزيا وسلطة رقابية وإشرافية وتشريعية في 21 دولة حول العالم تضمنت الحضور والمشاركة وتنفيذ فعاليات مختلفة معها، وتقديم المشورة والدعم الفني والمهني لبعضها الآخر، بالإضافة إلى إقامة البرامج التدريبية الخاصة لبعضها الآخر.