أيوفي تعقد جلسة استماع في السودان

عقدت هيئة المحاسبة والمراجعة للمؤسسات المالية الإسلامية (أيوفي) مؤخرا جلسة استماع لمسودات معايير أيوفي المحاسبية للصكوك ومسودة  معيار الحوكمة رقم 10 “الالتزام والتصنيف الإستئماني للمؤسسات المالية الإسلامية” في قاعة الصداقة في الخرطوم بالسودان .

وقد استضاف الإتحاد المهني العام للمحاسبين والمراجعين السودانيين (GBASAA) الجلسة التي عقدت على مدار يومين بدعم من عضو المجلس المحاسبي لأيوفي الأستاذ/ عبد الحليم السيد الأمين، المدير العام، الشراء والمقاولات، وزارة المالية والتخطيط الاقتصادي. وشارك في هذه الجلسة مجموعة من ممثلي بنك السودان المركزي والبنوك الحكومية والتجارية وديوان المراجعة الوطني وسوق الخرطوم للأوراق المالية ودوائر الحسابات والمراجعة الداخلية ومجلس تنظيم مهنة المحاسبة والمراجعة وديوان الزكاة، إلى جانب عدد من المدققين الخارجيين والأكاديميين والعاملين لدى شركات التأمين ومراكز التدريب، وعلماء الشريعة وطلاب المالية الإسلامية في السودان.

حضر هذه الجلسة أيضاً الأستاذ فهيم أحمد – رئيس الوكالة الإسلامية الدولية للتصنيف (IIRA) والدكتور صابر حسن المحافظ السابق لبنك السودان المركزي. وقد وفرت هذه الجلسة فرصة اللتقاء بالمهنيين في القطاع المصرفي والمالي الإسلامي السوداني،  ومنبراً لاستقبال الآراء والتعليقات حول معايير أيوفي.

و قد أعرب الأستاذ عمر مصطفى أنصاري، القائم بأعمال الأمين العام لأيوفي عن شكره وتقديره للإتحاد المهني العام للمحاسبين والمراجعين السودانيين وشركائه لما يبذلونه من دعم ومساندة في استضافة فعاليات أيوفي في السودان ، وأضاف: نتطلع إلى العمل بشكل وثيق مع الإتحاد لتعزيز واقع الصناعة المصرفية المالية الإسلامية في السودان. كما أعرب عن تقديره للأطراف العاملة في الصناعة المصرفية المالية السودانية لمشاركتها الفعالة في جلسة الاستماع.

ستقوم الأمانة العامة بتجميع آراء الصناعة المقدمة خلال جلسات الاستماع في شكل أسئلة وتعليقات واقتراحات وتوصيات ومن ثم عرضها على مجموعات العمل والمجالس المعنية للنظر فيها ومناقشتها قبل الإصدار النهائي للمعايير.

ومن المقرر عقد عدد من جلسات الاستماع  لمعايير أيوفي في المحاسبة والحوكمة والأخلاقيات في مجموعة من الدول للحصول على رأي الصناعة بشأن مسودات المعايير الجديدة الأخرى.

وسيتم الإعلان قريباً عن تفاصيل جلسات الاستماع المقبلة، من حيث مواعيدها وأماكن انعقادها.